الإقتصاد الأفريقي يتجه نحو روسيا

ليس كل منتدى إقتصادي يستطيع أن يكون مهمًا بالأهمية التي يتمتع بها المنتدى الإقتصادي الأفريقي الروسي الذي يُعقد في روسيا في ٢٣ تشرين الأول. فالأهمية الكبرى لهذا المنتدى تبدأ من كونه ضمن القمة الأفريقية الروسية الأولى والتي تعقد في مدينة سوتشي الروسية، وبحضور واسع لقادة الدول الأفريقية ومعهم مستثمرين ورجال أعمال وخبراء في التجارة والإقتصاد والصناعة، من أجل التباحث في العديد من النقاط التي يمكن أن تستفيد من هلالها القارة السمراء عبر علاقات روسية-أفريقية واعدة جدًا.

وسيدرس هذا المنتدى الإقتصادي العديد من النقاط الأساسية والتي ستحدد شكل العلاقة في السنوات القادمة بين القارة الروسية والقارة الأفريقية، وأهمها معرفة مدى القدرة للتعاون بين القارتين، ما هو نوع العلاقة وشكلها بين الدول الأفريقية والإتحاد الروسي، وما هي الدول والمجالات التي تستطيع أن تلفت نظر المستثمرين من أجل التعاون فيها؟

أما العمق الإقتصادي والبُعد الجيو-إقتصادي لهذا المؤتمر فيكمن في فتح قارة برُمتها على الإتحاد الروسي، قارة لم تعرف يومًا المصداقية في التبادل التجاري والصناعي والإقتصادي والسياسي سوى من خلال التكابر والإستعلاء والعنصرية، قارة تذوقت طعم الحروب الأهلية والقتل والدمار من أجل مكاسب دول من خارج حدودها ومنظومتها، قارة تتحمل اليوم منظومات إرهابية تُطرح أسئلة كثيرة عن سبب وجودها وخاصة في دول محددة كنيجيريا ونفطها، والسودان وحيثيتها الزراعية، ومالي ومواردها الطبيعية، أما جمهورية الكونغو وإنقسامها بات واضح للعالم أنه لمصالح إقتصادية دولية تتعلق مباشرةً بالمطامع الأمريكية والأوروبية خاصة وأنها تمتلك ثروة معدنية باطنية هائلة غير مستغلة وأراضي زراعية تتمتع بميزات هائلة، بالإضافة إلى باقي الدول الأفريقية التي لا تقل شأنًا عن غيرها ولها ميزات خاصة كمصر وليبيا والمغرب والكاميرون وجنوب أفريقيا، … .

أما على المستوى التقني فستستطيع الدول الأفريقية أن تستفيد مباشرةً من الخبرات الروسية في مختلف المجالات من أجل تطوير دولها والإستفادة من التطور التكنولوجي في شتى المجالات، خاصة في التصنيع الزراعي والصناعات المتقدمة التي تفتقدها الكثير من الدول الأفريقية.

من المؤكد اليوم بأنَّ للقمة الأفريقية الروسية هامش واسع من التقدم والتطور والسير بإتجاه النجاح المتوقع لها بسبب وجود جميع مقومات النجاح والتطور، إلى جانب الإرادة السياسية لدى روسيا من أجل الدخول في السوق الأفريقية الواعدة جدًا والمتنوعة.

الدكتور المهندس زكريا حمودان

مدير المؤسسة الوطنية للدراسات والإحصاء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.