بلومبيرغ: ترامب أيد هجوم حفتر على طرابلس بدعوة من السيسي وبعد اتصال مع بن زايد

كشفت مصادر مطلعة أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أيد بتوصية من نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، هجوم قائد “الجيش الوطني الليبي”، المشير خليفة حفتر، على عاصمة ليبيا طرابلس.

ونقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن 3 دبلوماسيين أمريكيين مطلعين على الوضع أن ترامب أبلغ حفتر، خلال محادثاتهما الهاتفية يوم 15 أبريل والتي أعلن عنها رسميا بعد 4 أيام من إجرائها، بدعمه لهجوم “الجيش الوطني الليبي” على طرابلس “لإسقاط حكومة الوفاق الوطني المدعومة من قبل الأمم المتحدة”.

وذكر الدبلوماسيون أن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي، جون بولتون، أيضا أجرى مكالمة هاتفية مع حفتر قبل ذلك حيث لمح إلى “الضوء الأخضر الأمريكي لهجوم قواته على طرابلس”.

وأشارت الوكالة إلى أن محادثات ترامب مع حفتر جاءت بعد أن استقبل الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض، يوم 9 أبريل، الرئيس المصري.

وأفادت “بلومبيرغ”، استنادا إلى مصدرين مطلعين على فحوى اللقاء، بأن السيسي “حث ترامب على دعم حفتر”.

كما لفتت الوكالة إلى أن ترامب تحدث أيضا مع ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي يعد، حسب التقرير، من مؤيدي حفتر، وجرت هذه المكالمة قبل يوم واحد من إصدار البيت الأبيض بيانه حول الاتصال مع حفتر.

ولم تكشف إدارة الرئيس الأمريكي في هذا البيان عن تلك المعلومات، لكنها لمحت إلى موقف ترامب الداعم لحفتر، حيث أشارت إلى مخاطبة ترامب قائد “الجيش الوطني الليبي” باعتباره مشيرا.

كما أفاد بيان واشنطن بأن ترامب “اعترف بالدور المهم للمشير حفتر في محاربة الإرهاب وتأمين الموارد النفطية لليبيا”، مما قوض بشكل حاد، حسب الوكالة، مواقع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بقيادة رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج.   

ومثل هذا التطور تغيرا ملموسا في موقف الولايات المتحدة من الأحداث في ليبيا، حيث أكدت قبل ذلك عبر قنوات عدة رفضها الشديد لهجوم قوات حفتر على طرابلس، محذرة إياه من تداعيات استمرار العملية، فيما جددت الدعم لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا.

وفي 7 أبريل قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في هذا السياق: “أكدنا بوضوح أننا نعارض الهجوم العسكري لقوات حفتر وندعو إلى الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية ضد العاصمة الليبية”.

وقبل ذلك ذكرت مصادر مطلعة أن القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى ليبيا، بيتر بود، حذر حفتر خلال لقائهما في أبو ظبي شهر فبراير 2019 من أن طرابلس تمثل “الخط الأحمر” بالنسبة إلى موقف الولايات المتحدة من عمليات “الجيش الوطني الليبي”.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل للبلاد، معمر القذافي، عام 2011، ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بقيادة السراج، والثاني الحكومة الموازية العاملة في شرق ليبيا والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و”الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر.

ومنذ 4 أبريل يشهد محيط طرابلس اشتباكات عنيفة على خلفية إطلاق قوات “الجيش الوطني الليبي” عملية للسيطرة على العاصمة، التي تتخذها حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا مقرا.

ويقول حفتر إن عملية قواته تهدف إلى “تحرير” طرابلس من “قبضة الميليشيات والجماعات المسلحة”، بينما أوعز السراج بالتعامل بقوة لصد زحف قوات “الجيش الوطني”، فيما استبعد حوض أي مفاوضات معها قبل أن توقف الأعمال القتالية وتتراجع إلى مواقعها الأولية.

المصدر: بلومبيرغ + وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.