سكرتير مجلس الأمن الروسي: واشنطن تحضر لغزو فنزويلا

أعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، أن هناك أدلة دامغة تشير إلى تحضير الولايات المتحدة لتدخل عسكري في فنزويلا بذريعة إنهاء الأزمة الإنسانية التي يعاني منها شعبها.

وفي مقابلة مع صحيفة “أرغومينتي إي فاكتي” الأسبوعية الروسية، اليوم الثلاثاء، أشار باتروشيف إلى أن أسباب الوضع الإنساني المتأزم الذي تتحدث عنه واشنطن، تعود إلى سياسة العقوبات والحصار التي تمارسها واشنطن ضد فنزويلا، “وتلك هي الظروف التي يتم فيها فرض المساعدات الإنسانية، ويفترض أنها سترفض”.

وتابع المسؤول الأمني الروسي: “الولايات المتحدة التي تعامل الشعب الفنزويلي معاملة استهتار وغطرسة، تحضر لاجتياح هذه الدولة المستقلة. ويعتبر نقل قوات خاصة أمريكية إلى أراضي بورتوريكو، وإنزال وحدات من القوات المسلحة الأمريكية في كولومبيا، ووقائع أخرى، دليلا واضحا على أن البنتاغون يعزز وجود قواته في المنطقة من أجل استخدامها في عملية الإطاحة بالرئيس (نيكولاس) مادورو المنتخب بطريقة شرعية”.

وأضاف: “الشعب الفنزويلي يدرك ذلك تمام الإدراك، ومن هنا رد فعله المتمثل في رفض الشحنات القادمة من الدولة المعتدية، ودعمه لرئيسه”.

وذكر باتروشيف أن الولايات المتحدة عرضت على الجانب الروسي إجراء مشاورات منفردة حول الملف الفنزويلي، ولكنها، بعد أن قبلت موسكو عرضها هذا، تتهرب باستمرار من إجراء المشاورات المذكورة، وذلك عبر إرجاء موعدها كل مرة بذرائع مصطنعة.

ويوم 23 يناير الماضي، نصب رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض، خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا. وأعلنت الولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى اعترافها به. من جانبها، أكدت روسيا والصين ودول أخرى عدة دعمها لمادورو باعتباره رئيسا شرعيا للبلاد.

المصدر: أرغومينتي إي فاكتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.