لوكاشينكو: سيادة روسيا وبيلاروس “إيقونة مقدسة”

أكد ألكسندر لوكاشينكو رئيس بيلاروس أن قرار إتمام الاتحاد بين روسيا وبيلاروس في أيدي مواطني البلدين وأنه لو كان الأمر بيديه هو ونظيره الروسي فلاديمير بوتين لأعلنا عن الاتحاد غدا.

وأضاف لوكاشينكو في حديث للصحفيين بعد لقاء مع بوتين في سوتشي: “نحن مستعدون للسير قدما على طريق الوحدة وتوحيد جهودنا ودمج البلدين والشعبين، بقدر الاستعداد الذي يبديه الشعبان. لو كان الأمر بيدينا، لأعلنا عن الاتحاد غدا. لا توجد لدينا أي مشكلة في ذلك”.  

وأكد رئيس بيلاروس أنه لا أحد يعتزم بحث قضايا سيادة أي من الطرفين، لأن سيادة روسيا وبيلاروس “إيقونة مقدسة”.

يذكر أنه تربط روسيا وبيلاروس معاهدة اتحاد تعود لديسمبر 1999، ودخلت حيز التنفيذ في الـ26 من يناير 2000 بعد إقرار برلماني البلدين لها وتوقيع الرئيسين بوتين ولكاشينكو عليها.

ويتبنى اتحاد روسيا وبيلاروس سياسات خارجية وأمنية ودفاعية واحدة، وله ميزانية مشتركة، وسياسة مالية ائتمانية وضريبية موحدة، وتعرفة جمركية موحدة، ومنظومتا طاقة واتصالات ومواصلات واحدة.

وتحتفظ كل من بيلاروس وروسيا ضمن الاتحاد بسيادتها ووحدة أراضيها وأجهزة دولتها ودستورها وعلمها وشعارها.

المصدر: لينتا رو

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.