تركيا تسحب الفصائل المسلحة السورية من محيط منبج

ذكرت وسائل إعلام، أن الفصائل المسلحة السورية المدعومة من أنقرة والتي انتشرت مؤخرا في محيط منطقة منبج شمال غربي سوريا، قد انسحبت إلى حدود لواء إسكندرون الفاصلة بين تركيا وسوريا.

وأكد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن عملية سحب “المؤازرات” التي جاءت مؤخرا إلى محيط منطقة منبج، تمت عبر نقل المقاتلين إلى ثكنات بمحيط ريف منبج، في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، وجرى تأمينهم في ثكنات هي عبارة عن مدارس تم تحويلها لمقرات عسكرية تابعة لما يسمى بـ”الجيش الوطني” الموالي لتركيا والمدعوم منها.

وأشار المرصد إلى أن الأوضاع على خطوط التماس بين القوات التركية والفصائل المدعومة من أنقرة، وقوات “مجلس منبج العسكري” و”جيش الثوار”، عادت لما كانت عليه قبيل إعلان الاستنفار في تركيا لعملية عسكرية في منبج.

من جهة ثانية قام “الجيش الوطني” في ريف حلب الشمالي بإرسال مجموعات مقاتلة لصد هجوم “هيئة تحرير الشام” في ريف حلب الغربي.

وقال الناطق باسم “الجيش” يوسف حمود أمس الأربعاء: “أرسلنا مجموعات من جميع الفرق لمؤازرة الجبهة الوطنية في ريف حلب الغربي لصد بغي “هيئة تحرير الشام”.

ونفت مصادر من قوات سوريا الديمقراطية للـ”مرصد” صحة المعلومات التي نشرت في وسائل إعلام عربية وإقليمية حول دور مصري – خليجي في أزمة شرقي الفرات، وأن ضباطا مصريين وإماراتيين زاروا مدينة منبج، وأجروا جولة استطلاعية في المنطقة تمهيدا لنشر قوات مصرية إماراتية بغطاء جوي أمريكي، محل القوات الأمريكية التي قررت واشنطن سحبها.

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.