طموحات أردوغان الإقليمية بعيون إسرائيلية

لمس دبلوماسي إسرائيلي سابق في تعزيز تركيا وجودها في السودان والصومال، تهديدا لحرية الملاحة في البحر الأحمر.

واستعرض الدبلوماسي الإسرائيلي السابق المشاريع الكبرى التي اتفقت عليها أنقرة والخرطوم خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السودان في ديسمبر 2017، لافتا إلى أن الخرطوم وافقت على تأجير جزيرة سواكن لتركيا لفترة غير محددة، وتأجير مساحات زراعية شاسعة للقطاع الخاص التركي لمدة 99 عاما.

وأشار مزائيل كذلك إلى أن تركيا ستقوم ببناء ميناء في جزيرة سواكن وستعمل على تطوير الزراعة وإعادة بناء القلعة العثمانية التي كانت مقرا رسميا في تلك الحقبة.

وقال الدبلوماسي الإسرائيلي السابق إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعمل بتصميم كبير على تأسيس موطئ قدم على البحر الأحمر ليجعل من بلاده قوة إقليمية، وصولا إلى محاولة استعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية.

ورأى أن أردوغان بدأ هذه السياسة ما أن تولى السلطة، لافتا إلى أنه زار السودان عام 2006 حين كان رئيسا للحكومة، مضيفا أن العلاقات مع الخرطوم تطورت وازداد دفئها، حيث ساعدت تركيا هذا البلد الإفريقي اقتصاديا عندما فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه، كما استثمرت الشركات التركية هناك مئات الملايين من الدولارات خلال العقد الماضي.

ورصد مزائيل في هذا السياق أن الخرطوم خفضت بشكل ملحوظ مشاركتها في قوات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، وطورت في نفس الوقت علاقاتها في قطر.

وتطرق الدبلوماسي الإسرائيلي السابق إلى الصومال، مشيرا إلى أن تركيا افتتحت قاعدة عسكرية في هذا البلد في أكتوبر 2017، بهدف “تدريب الجيش الصومالي”، وذلك قبل عام من تأسيس أنقرة لقاعدة مماثلة في قطر، وإرسالها قوات إلى هذا البلد الصغير.

وتوصل مزائيل إلى نتيجة مفادها أن الوجود العسكري التركي في جزيرة سواكن وفي الصومال يمكن أن يشكل تهديدا لحرية الملاحة في البحر الأحمر، لافتا إلى أن أنقرة تريد بهذه النشاطات، أن تؤخذ في الاعتبار بعيدا عن حدودها.

وسجّل الدبلوماسي الإسرائيلي أن السعودية ومصر غير راضيتين عن الوجود التركي في السودان والصومال، لكنهما غير قادرتين على مواجهته في هذه المرحلة لانشغالاتهما، ولأسباب أخرى.

ومع أن مزائيل رأى أن القاهرة والرياض تتصرفان بحذر حتى الآن تجاه تركيا، لكنه لم يستبعد إمكانية أن تتفاقم الأوضاع الإقليمية وأن يصل صداها بسرعة إلى كامل الشرق الأوسط.

المصدر: jpost.com

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.