قائد بالحرس الثوري: دمرنا غرفتين بصواريخنا البعيدة واستهدفنا مبعوثا إسرائيليا!

في تصريح لافت ومثير كشف قائد بالحرس الثوري الإيراني أن ضربة صاروخية إيرانية لم يحددها، كانت استهدفت اجتماعا لإرهابيين حضره مبعوث إسرائيلي.

ونقلت وكالة أنباء “مهر” عن العميد علي حاجي زادة، قائد الوحدات الجوفضائية التابعة للحرس الثوري، أن تلك الضربة نفذت من مسافات 300 و500 و700 كيلو متر.

وأكد زادة في سياق حديثه عن دقة صواريخ بلاده، أن الضربة نجحت في تدمير غرفتي اجتماعات في إحدى القلاع، في حين لم تتضرر الغرف الأخرى.

وقال العميد الإيراني في هذا السياق متفاخرا “أن تقوم طائرة مسيرة تحمل أسلحة عالية الدقة، بالتحليق فوق منطقة للإرهابيين وتستهدفهم من مسافة كيلومترين، إنما هو عمل بسيط، ففي إنجاز أكبر، تمكنا من استهداف غرفة اجتماعاتهم من مسافة 300 و500 و700 كيلومتر”.

ونقلت الوكالة عن قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري قوله إن مبعوثا إسرائيليا كان متواجدا في غرفة الاجتماعات التي استهدفت، وإن هذه العمليات تظهر “ذروة قوة إيران”.

يذكر أن إيران كانت أعلنت في الأول من أكتوبر الماضي أن قوات الحرس الثوري استهدفت بالصواريخ  الباليستية مقرا لقادة هجوم الأحواز في محيط مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور بسوريا.

وأفادت طهران حينها بأن الصواريخ انطلقت من محافظة كرمنشاه، وقتلت وأصابت عددا كبيرا من المتورطين في الهجوم الذي استهدف في 22 سبتمبر الماضي عرضا عسكريا في مدينة الأحواز جنوب غربي إيران، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات في صفوف الحرس الثوري والمدنيين.

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.