بالصور.. العلاقات الروسية المصرية في المجال العسكري

رصدت جريدة “أخبار اليوم” الحكومة المصرية، تطور العلاقات العسكرية بين مصر وروسيا، منذ بدأ التعاون بين البلدين في الخمسينيات، فيما يعرف بصفقة الأسلحة التشيكية عام 1955.

وأوضحت الجريدة الحكومية أن العلاقات المصرية الروسية في المجال العسكري استمرت بعد رحيل الزعيم عبد الناصر، وفي عهد الرئيس السادات، رغم أن الجيش المصري حقق نصر أكتوبر عام 1973 بأسلحة روسية، فقد تضاءل النفوذ الروسي في مصر لصالح النفوذ الأمريكي، ولكن بعد اغتيال السادات عام 1981، تحسنت العلاقات بشكل تدريجي في فترة حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك.

وزادت وتيرة الزيارات العسكرية بين مصر وروسيا، بعد “ثورة 30 يونيو” 2013، فقد زار مسؤولون عسكريون روس القاهرة، لإعداد الترتيبات لبدء مباحثات عسكرية موسعة بين مصر وروسيا، وعقب تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم في مصر حرص على رفع قدرات الجيش المصري، القتالية والتدريبية، وتزويد القوات المسلحة بنوعيات جديدة من الأسلحة.

وارتكز التطوير في مجال القوات الجوية، على تزويد القوات الجوية بطائرات جديدة حديثة ومتطورة، ومن مصادر متعددة وفق إستراتيجية مصر في تنويع مصادر السلاح، شملت الصفقات التي عقدت مع روسيا مختلف أنواع التسليح والذخائر والاحتياجات الفنية الخاصة بالطائرات، وفى هذا المجال تعاقدت مصر على عدد كبير من الطائرات الروسية المقاتلة والمتقدمة من طراز ميغ – 29.

كما تم التعاقد علي عدد كبير من الطائرات الهيل الهجومية من طراز كاموف كا – 52، بالإضافة إلى تدبير كافة أنواع الصواريخ والذخائر والمساعدات الفنية والأرضية الخاصة بالطائرات.

وفي مجال تطوير وتحديث منظومة الدفاع الجوي، فقد ارتكز التعاون مع روسيا على تحديث منظومة الدفاع الجوي قصيرة المدى إلى منظومة (تور إم 2)، منظومة الدفاع الجوي متوسطة المدى إلى منظومة (بوك إم 2)، بالإضافة إلى إدخال منظومة الدفاع الجوى بعيدة المدى ولأول مرة ضمن قوات الدفاع الجوى المصري، حيث أعلن في 26 من أغسطس ٢٠١٥ عن استلام مصر لمنظومة “300-S” الروسية والمعروفة أيضا باسم “أنتي 2500″، وهذه المنظومة تعد الأقوى على الإطلاق في التصدي للطائرات بجميع أنواعها والصواريخ البالستية والجوالة، مما شكل إضافة نوعية قوية لقوات الدفاع الجوى بشكل غير مسبوق.

منظومة بوك

وفي عام 2016 أهدت روسيا للقوات البحرية المصرية، قطعة بحرية من طراز “مولنيا B32″، والتي شاركت في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، وتعد من أحدث القطع البحرية الروسية، والتي تمثل إضافة قوية للبحرية المصرية لما تتمتع به من إمكانيات قتالية عالية لوجود منصة صواريخ سريعة وبعيدة المدى “بحر – بحر”، بالإضافة للتكنولوجيا المتطورة في وسائل الاتصال الحربي، والأنظمة الدفاعية الحديثة.

المصدر: أخبار اليوم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.