تشكيك بقدرة “F-35” أغلى الطائرات في الحفاظ على جبروت أمريكا العسكري!

لا تزال أمريكا تطور وتستخدم أسلحة وتكنولوجيات حديثة في جزء من سياستها الخارجية، كونها المصدر الرئيسي للسلاح، ويهدف إنتاجها F-35 أغلى الطائرات بالعالم للحفاظ على هيمنتها وجبروتها.

وتزايد مؤخرا اهتمام الخبراء ووسائل الإعلام بالجيل الخامس من مشروع قاذفة القنابل لعدة أسباب، منها: أول استخدام قتالي لطائرة F-35B في أفغانستان، والتوقيع على عقود لشراء مجموعة كبيرة أخرى من هذه الطائرات، تبعتها الكارثة الأولى التي تمثلت بتحطم أول مقاتلة من طراز  F-35B خلال رحلة تدريبية في ساوث كارولينا.

ومع أن مديري البرامج ادعوا أن هذا الحادث لم يكن مرتبطا بالفعل بعيب في التصميم، إلا أنهم أقروا بأن الطائرة بحاجة إلى “تحديث فني”، مما سيؤدي على ما يبدو إلى زيادة أخرى في تكلفة المشروع.

وبدأت شركة Lockheed Martin Lightning II العمل على تصميم مقاتلة  F-35 في الولايات المتحدة منذ أكثر من ربع قرن. ففي عام 1992 تم تصميم هذه الطائرة على أنها قاذفة قنابل متعددة الوظائف لتلبية احتياجات القوات الجوية، وسلاح مشاة البحرية والقوات البحرية أيضا. لذلك تم إنشاء طائرة محشوة بالإلكترونيات يصعب على الرادارات ملاحظتها، وتم استخدام تكنولوجيا التخفي فيها، لتحل محل مجموعة كاملة من المركبات الجوية القتالية التي كانت ولا تزال في الخدمة داخل الولايات المتحدة ولدى حلفائها.

في البداية، كانت المهمة الطموحة تتمثل في خلق مقاتلة عالمية متعددة المهام لا مثيل لها، على حد تعبير البنتاغون، وخصصت لذلك ميزانية وتمويل كبيران ومهل مفتوحة. وقد كلّف برنامج F-35 الولايات المتحدة وحلفاءها بالفعل أكثر من 1.5 تريليون دولار، وهذا هو أغلى برنامج لإنتاج الأسلحة في التاريخ، وعلى الرغم من ذلك، واجه المطورون العديد من المشاكل المرتبطة بكل من ميزات التصميم الخاصة بالطائرات والمواد والإلكترونيات والبرمجيات، ومع صيانة الطائرات وتشغيلها وتدريب الطيارين.

ونتيجة لذلك، أنفقت الولايات المتحدة على F-35 مئات المليارات من الدولارات أكثر مما كان مخططا، وتأخرت في إدخال الطائرة حيز الخدمة الفعلية لمدة 7 سنوات على الأقل. ولم يتم إطلاق النموذج الأول إلى الأجواء إلا في عام 2000، والطائرة الأولى من سلسلة F-35A – حلّقت في عام 2006. وبدأت هذه النسخة من المقاتلات في الوصول إلى القوات المسلحة فقط في عام 2015، والثانية (لمشاة البحرية) – في عام 2016، والثالثة من المتوقع وضعها في الخدمة بين عامي 2018-2019.

ونتيجة لذلك، فإن أول استخدام قتالي للطائرة F-35 حدث فقط في عام 2018 ، بعدما تم إنتاج أكثر من 300 طائرة: في مايو الماضي، شاركت طائرة F-35A  في هجوم شنّه سلاح الجو الإسرائيلي، وفي أواخر سبتمبر، ضرب سلاح البحرية الأمريكي بمقاتلات  F-35B  قواعد لحركة طالبان في مقاطعة قندهار الأفغانية، لكن لم يتم الإبلاغ عن نتائج استخدام هذه الطائرة الباهظة التكاليف في القتال علنا ضد طالبان في أفغانستان، رغم أن الأخيرة لا تملك مقاتلات ولا رادارات ولا حتى أسلحة مضادة للأهداف الجوية، لذلك من غير المعروف  لماذا استخدم الجيش الأمريكي هذه القاذفة المتطورة ضد أهداف سهلة يمكن الإغارة عليها  بأي نوع آخر من الطائرات.

ومع ذلك، في حالة أفغانستان، كانت هناك طبيعة دعائية لهذه الطائرة: إذ أن رسالة الاستخدام القتالي الأول كانت مصحوبة بتسجيل فيديو لهبوط عمودي لطائرة F-35B على سطح السفينة البرمائية “إسكس” بعد الانتهاء من المهمة. وتم توزيع هذا السجل على نطاق واسع في وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية. فضلا عن الإعلان أن هذه العملية نفذت في ذكرى قائد سرب البحرية الأمريكية، الذي قتل في عام 2012 في أفغانستان خلال هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية. وقد تم وضع اسم الطيار على واحدة من الطائرات تقلع لمهمة قتالية.

ولفت فيكتور موراخوفسكي، عضو مجلس الخبراء في مجلس اللجنة العسكرية الصناعية الروسية، الانتباه إلى أن “الاستخدام القتالي الأول لهذه المقاتلة كان عملاً دعائيا محضًا مخصصا للعلاقات العامة: فقد تم إرسال مقاتلة تكلف ساعة طيران واحدة لها مئات آلاف الدولارات مقابل بنادق كلاشينكوف البسيطة.

وعلى الرغم من هذه الحملة الدعائية، فإن أول كارثة لمقاتلة (إف 35) تثير بعض الأسئلة حول معلومات وأمن الطيار. يقول الخبير.

من بعض النواحي، يمكن مقارنة الاستخدام القتالي لأحدث الطائرات المزودة بأسلحة عالية الدقة مع هجوم أمريكي هام آخر في أفغانستان: في ربيع عام 2017، تم إسقاط الأم المفترضة لكل القنابل، وهي أكبر قنبلة غير نووية تزن حوالي 10 أطنان، على مسلحي طالبان بقرار من الرئيس المنتخب حديثا دونالد ترامب، مما أسفر، وفقا لبيانات غير رسمية، عن مقتل بضع عشرات من طالبان، لكن العديد من الخبراء الأمريكيين والأجانب يشككون بهذه البيانات.

على الرغم من التكلفة العالية والتعقيد وأول حادث تحطم لهذه المقاتلة، فإن أحدا لم يتحدث بعد عن سحب طائرة F-35 من الإنتاج. لا سيما وأنه لصالح هذا النموذج، كان قد تقرر في وقت سابق التخلي عن تطوير طائرة F-22 – التي تعتبر أول طائرة من الجيل الخامس.

وقال مدير برنامج F-35، نائب الأدميرال، مات وينتر، بعد حادث تحطم الطائرة في ولاية كارولينا الجنوبية، إن الأسباب التي تشير إلى وجود مشاكل فنية مشتركة في هذا النوع من الطائرات لم يتم اكتشافها بعد، وبالتالي لم يتم إنهاء أو وقف طلعاتها. ومع ذلك، ستحتاج جميع الطائرات إلى تثبيت “تحديث التكنولوجيا 3” ، والذي سيتضمن معالجًا جديدًا ووحدة ذاكرة وشاشة بانورامية في قمرة القيادة.

يعلّق البنتاغون آمالا كبيرة على طائرة  F-35B  لإظهار “جبروت القوة” في العالم. كون هذه الطائرات لديها القدرة على الإقلاع القصير والهبوط العمودي، أي أنها لا يحتاج لحاملات طائرات كبيرة ، تكون مصحوبة بمجموعة كاملة من السفن الأخرى. في هذه الحالة ، فإن السفن البرمائية الموجودة في الخدمة مع قوات المارينز كافية. وهذا يزيد من حركة وسرعة نشر القوات للعمليات مع الحفاظ على فعاليتها نظرًا للقدرات القتالية العالية لطائرة F-35B يمكن للطائرات أن تصل إلى سرعات تصل إلى 2000 كيلومتر في الساعة ، وتحليق على ارتفاع 18200 متر وحمولة تزيد عن 9 أطنان من الذخيرة.

ومع ذلك، فإن خبير المجمع الصناعي العسكري فيكتور موراخوفسكي أكثر تشككًا في آفاق طائرة F-35. لهذا قال: “أعتقد أن الأمريكيين لم ينجحوا تمامًا في الطائرات – من المستحيل الجمع بين إمكانات الإقلاع الرأسي القصير، والقدرات غير الواضحة وذات التأثير العالي على جانب واحد. مثل “سكين سويسري” متعدد القنوات، مجازًا ، ليس له في النهاية أي ميزة على أي من الاتجاهات”.

المصدر: نوفوستي/RT

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.